almustakbal.com, Montreal, Canada
Copyrights 2008 Almustakbal.com. All rights reserved !!!

الدكتور خيرالله ماضي













الطبيب خير الله ماضي يرحل عظيماً

مرجعيون ــ كامل جابر

ثمة خصال رائعة لم يتمكن المرض والتعب والجحود من محوها في ذات الطبيب المرجعيوني خير الله ماضي؛ نظافة كفّ ذاك الشاب اليساري اللون وتفانيه في مداواة آلام الفقراء وجراحهم، وحتى الميسورون، غير ممتهن جمع الثروة؛ بل جعلت من صفحته النضالية بيضاء لا يشوبها تردد.وإخلاصه لمهنته التي لم تقف سداً منيعاً لتدافع عن قيمه، يوم أراد له البعض أن يتأرجح خلف أقفاص بعض المحاكم العسكرية ليدافع عن موقفه في إدارة المستشفى الحكومي في مرجعيون، إذ يوم وقعت مرجعيون تحت سيطرة الاحتلال المباشر، كان الطبيب الأوفى أمام خيارين أفضلهما أشد مرارة على طينة طبيب الفقراء خير الله ماضي وعجينته، كما يعرفه الجميع: فإما التخلي عن مهماته الإنسانية والطبية وترك ناسه في مهب إرادة المحتل، وهذا ليس من شيمه؛ أو مواصلة الخيار الصعب في إدارته مطأطئاً أمام حاجة المحتاجين رافعاً الجبين في مواجهة عدوه، في أن المستشفى لنا ولن نتخلى عنه.

غداة التحرير كان أمامه خياران: إما التخلي ثانية عن مهمته الإنسانية في بقاء المستشفى مفتوحاً من أجل الفقراء الذين ينتظرون بلهفة غوث القوات الدولية التي لم تستفق من سباتها نحوهم، حتى بعد ثماني سنوات من التحرير، والكل يعرف أو لم ينس بعد قضية مستشفى مرجعيون؛ فيما باشر البعض ينسج أثواباً زائفة ليركب على التناقضات زعيماً لموقع إنساني ينهار يوماً تلو يوم. أو اختيار آخر يقضي ببقائه في موقعه برغم المرارة والألم.

ولأنه صمد، فتحت له ملفات لا تليق بالطبيب المعروف عن ظهر قلب؛ فشاغله البعض بقضايا ومحاكم، فيما تسلل المرض في لحظات انشغاله في الدفاع عن كرامته وعنفوانه وقضيته الأولى والأخيرة: الناس، إذ بات يشعر بأن من يحاكمه، كأنما يحاكم الناس الشرفاء. حتى تمكن المرض منه وهو الطبيب المحترف في مكافحة العلّة.

حزينة مرجعيون كانت أمس وهي تشيعه نحو راحته، التي جعل لها وصية متواضعة لم ترد حتى في مماته أن تكلف الصحب والأقارب مشقة الجنّاز، وحدها أصوات بعض المقاومين الذين أسعفهم وأنقذهم يوم الاحتلال تحت جنح الليل والسرّ المميت، رتلوا حول مدفنه قداس الوفاء للراحل العظيم.




مرجعيون ودّعت "الطبيب الحنون"
مرجعيون "النهار ":

اقيم في جديدة مرجعيون مأتم حاشد امس لمدير مستشفى مرجعيون الحكومي السابق الدكتور خير الله ماضي. وترأس الاب فيليب الشماس الصلاة لراحة نفسه في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس. وتقدم الحضور النائب قاسم هاشم، وممثل للنائب انور الخليل، طبيب القضاء انطوان فرهود، مدير المستشفى الحكومي الدكتور مؤنس كلاكش اضافة الى رؤساء بلديات المنطقة وفاعليات اجتماعية وتربوية وصحية وحزبية ووفود شعبية من مختلف القرى والمناطق الجنوبية. والقى الاب الشماس كلمة اشاد فيها بمزايا الراحل وعطاءاته نحو ابناء المنطقة الذين كان يخدمهم بمحبة، ومما قال: رحل الدكتور خير الله عن رعيتنا التي احبها وخدم اهلها بتفان واخلاص مدة طويلة، فكان الطبيب الحنون والخدوم للاهالي من دون مقابل، وكانت عيادته في ساحة البلدة اكبر دليل على تضحياته المجانية لكل الفئات. لقد تميز بروح الامانة في المعاملة، فاكتشفنا فيه الانسان الحق والاب الحنون والاخ المحب والصديق الصدوق، واننا نشعر بثقل المصيبة وحجم الخسارة والآلام النفسية والجسدية لما حل بنا




In memory of Dr. Khairallah Madi

Omar Khoury
Dubai, UAE.

To the one who gave everything and asked for nothing...
I don't think that anyone in Jdeida needs to read about Dr. Madi to know who he was, for I don't think there is anyone from Jdeida who didn't know Dr. Madi whether for medical need or any other thing.
He was a person who really practiced medicine in the real meaning of medicine, where the main purpose is to serve and save lives no matter what and with no regard to any reward what so ever.
I have know him all my life as a doctor, relative, neighbour and mostly as a modest, practical, respectful and proud Jdeidanese who felt that its was his duty when almost everyone else left, it was his duty to stay in and do the best he can with the least he had in his hands.
I remember asking for his help during winter nights or during heavy shelling during the war and he never declined from coming to the need.
Why do good people leave us early? Why good people are only remembered after they die? Why no one made any effort to give Dr. Madi what he deserves after years and years of serving, not only Jdeida, but the whole area, where he treated all as family no matter from where they came to him? Why is that when the time came for him to enjoy the fruits of his long fight, everybody left him and no one stood by his side when he at least deserved to stay as director of Marjeyoun Hospital, the hospital that he helped build and preserve years and years ago? It is too late for all of this now, but lets at least start rallying to do something in his memory, so that the future generations will get to know him and about him.
Let everyone who cares put in some suggestions about things that could be done in his honour; maybe scholarships, or naming a street in his name or name a garden after him... I don't know, but all I know is that he deserves to be remembered and honoured as one of the heroes of my town and the most respectful sons of Jdeida...
May his soul rest in peace... Amen